30-1-23

Banner Image

تفاصيل الأخبار

مسار التنقل

الاثنين 30 يناير ,2023

الأرشيف والمكتبة الوطنية يطلق موقعه الإلكتروني الحديث والمتطور

إضافة مهمة وقيّمة لجمهور المستفيدين وبوابة على خدماته وكنوزه المعرفية
الأرشيف والمكتبة الوطنية يطلق موقعه الإلكتروني الحديث والمتطور  

أطلق الأرشيف والمكتبة الوطنية النسخة الجديدة من موقعه الإلكتروني ليواكب التطور الذي يشهده، وتعزيزاً لدوره الحيوي في حفظ ذاكرة الوطن، وتيسيراً للباحثين والأكاديميين وجمهور المستفيدين في الوصول إلى خدماته الريادية.
وعن الموقع الإلكتروني الجديد قال سعادة عبد الله ماجد آل علي المدير العام: في إطار مساعي الأرشيف والمكتبة الوطنية المستمرة نحو التطوير والتوسع في مجال الخدمات والمهام فإننا وجدنا من الضرورة تحديث الموقع الإلكتروني حتى يستطيع المتعامل الوصول إلى هذه الخدمات بيسر وسهولة، فكان هذا الموقع بمثابة حضور رسمي للأرشيف والمكتبة الوطنية على شبكة الإنترنت، وجسر للتواصل مع جمهور المستفيدين على مدار الوقت، ونافذة على المعلومات والخدمات الإلكترونية التي نقدمها لهم.
وأضاف: إننا في الأرشيف والمكتبة الوطنية نعمل باستمرار من أجل تقليص المسافة بين الباحث أينما كان وذاكرة الوطن التي نعمل على جمعها وحفظها وفق أحدث المعايير العالمية، وتيسير سبل الوصول إليها.
ونوه سعادته إلى أن مهام وخدمات الأرشيف والمكتبة الوطنية تتطور وتتمدد باستمرار؛ إذ غدت تشمل مركز الحفظ والترميم، وقريباً سوف تكون المكتبة الوطنية منارة جديدة، لتشكل مع الأرشيف جناحي الطائر الذي يحمل ذاكرة الوطن وتراث الوطن الثقافي والفكري، والغاية من هذا كله أن يكون الباحث والأكاديمي والطالب وعامة الناس قادرين على الوصول إلى هذه الكنوز التاريخية والتراثية والثقافية بشكل عام والاستفادة منها في الكتابة عن تاريخ دولة الإمارات المجيد وتراثها العريق وعمقها الثقافي والفكري، ولذلك تم استحداث النسخة الجديدة من الموقع الإلكتروني لكي تسهم في تحقيق رسالة الأرشيف والمكتبة الوطنية ورؤيته.
وفي كلمتها أشارت السيدة سلمى المنصوري مدير إدارة الخدمات المساندة إلى أن الموقع الإلكتروني بنسخته الجديدة يسهّل مهمة الأرشيف والمكتبة الوطنية في تقديم خدمات أرشيفية متميزة، ويفسح المجال أمام الخدمات الذكية وإتاحة كنوز الأرشيف والمكتبة الوطنية، ويسهل عرض المواد البحثية المختلفة في إطار تقني حديث ومتطور ، وأشادت بالتقنيات المستخدمة في الموقع الجديد وهي من أقو ى أنظمة إدارة المحتوى وتدعم عملية إدخال البيانات ومسار عملها.
ولدى استعراضه لتفاصيل الموقع الإلكتروني وخدماته قال عبد العزيز العميم رئيس قسم تقنية المعلومات: يقدم الموقع الإلكتروني في نسخته الجديدة آخر الأخبار وأهم الفعاليات الخاصة بالأرشيف والمكتبة الوطنية في جميع المجالات، كما وأنه يعدّ همزة وصل إلى بوابة الأرشيف الرقمي للخليج العربي التي أتيحت مجاناً على شبكة الإنترنت وقد لاقت إقبالاً مميزاً من قبل الباحثين والمهتمين بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج لأنها تحتوي آلاف الوثائق التاريخية الأصلية من وثائق مكتوبة وصور فوتوغرافية ووسائط متعددة تدوّن جوانب مهمة من تاريخ وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة وشبه الجزيرة العربية. وهذا بمجمله يجعل هذه ا الموقع الإلكتروني إضافة قيّمة للباحثين والأكاديميين وطلاب المعرفة داخل الدولة وخارجها.  
وأشار العميم إلى أنه تم البدء في استخدام الذكاء الاصطناعي في الموقع عن طريق المحادثة الافتراضية chatbot. وكذلك الواجهات المخصصة وهي تدعم الباحثين والأكاديميين والطلبة والجمهور حيث تطرأ تغييرات على واجهة الموقع لتناسب نوع المستخدم المسجل.
وكشف رئيس قسم تقنية المعلومات عن اهتمام الموقع بأصحاب الهمم حيث تمت إضافة العديد من الخصائص المساعدة والتي تيسر لهم التعامل الكامل مع الموقع فعلى سبيل المثال القارئ الذكي يقوم بالقراءة التلقائية للنص بالعربية والإنجليزية، ويتمتع الموقع بخاصية تكبير وتصغير الخط، وتحويل الشاشة إلى الواجهة الليلية، والعديد من الخصائص الأخرى.
وتجدر الإشارة إلى أن نطاق الموقع الإلكتروني  www.nla.ae  يسهل الوصول إلى موقع مكتبة الإمارات والاطلاع على الدراسات والأبحاث وبعض الكتب والصور، ويتيح للزائر طلب المواد الأرشيفية.
وانسجاماً مع رسالة الأرشيف والمكتبة الوطنية في تقديم المعلومات الموثقة والأمينة – فإن الموقع الإلكتروني يقدم للزائر معلومات غزيرة وموثوقة من أكثر المصادر التاريخية دقة، ويمكن المتصفح من الاطلاع على إصدارات الأرشيف والمكتبة الوطنية، كما تمت إضافة خدمة الشراء -عن طريق الموقع- للإصدارات المطبوعة مع شحنها للمستخدم.  والاستفادة من مواضيع مجلة ليوا العلمية المحكمة.